كوليك

قتل الذباب في تلك الأيام,
السحالي, الطيور.
حتى زغب البجعة البيضاء
لم يكسر الحدود.

ثم حول محيط ذلك البلد,
ثعبان البحر الغوص,
نصبت أربعة جدران فارغة,
الباب كان فحم.

جاء الرئيس وقال, الثلوج
سقطت وتحتاج إلى مأوى.
وسرعان ما وقعت غارة
في الغابة لذراع من الحطب.

تم بناء المنزل. في المدخنة
كان اللهب يرن, غاضب.
لكن فرك عيني على جسدي
مماثلة تلد الأوساخ.

وذهبت إلى هناك للتمشية في معطف
طاعون بلا أكمام.
آخر من يموت, الذي
بالجنون على الفور.

لذلك يزين مضيئة الزجاجة,
دنت يفسد الدرع,
يقف رمل على ساق رقيقة
و, يتطلع, صامت.

1965(?)

معدل:
( 1 تقيم, معدل 5 من 5 )
شارك الموضوع مع أصدقائك:
جوزيف برودسكي
اضف تعليق